نفت القوات المسلحة الإيرانية تعاونها مع التحالف الدولي في قصف مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق العراق.

وجاء النفي على لسان مساعد الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية العميد جزائري، وذلك ردا على أنباء نقلتها وسائل إعلام عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أكدوا فيها قيام مقاتلات إيرانية بقصف أهداف لتنظيم الدولة شرقي العراق، ولكن دون تنسيق هذه الضربات مع الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي هناك مؤشرات بأن الإيرانيين شنوا غارات جوية بواسطة طائرات فانتوم (إف4) خلال الأيام الأخيرة.

وكان كيربي قد صرح في وقت سابق بأنه يعود للحكومة العراقية أن تنسق الضربات الجوية التي تشنها دول مختلفة تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، وليس للولايات المتحدة.

وقال إن المهمات الجوية التي تقوم بها الطائرات الأميركية فوق العراق تتم بعد التشاور مع الحكومة العراقية.

وأكد على أن موقف الولايات المتحدة فيما يتعلق بسياستها القائمة على عدم تنسيق أنشطتها مع إيران لا زالت على حالها لم تتغير.

وتشير معلومات إلى أن الجيش الإيراني ينشط على الأرض عبر مساعدة مليشيات عراقية ووحدات الجيش العراقي، لكنها المرة الأولى التي تؤكد فيها واشنطن أن طائرات حربية إيرانية شنت غارات جوية على مقاتلي التنظيم.

وكانت إيران وضعت في تصرف العراق مقاتلات من طراز سوخوي "سو25"، وسرت معلومات أن طيارين إيرانيين يقودون تلك الطائرات.

تجدر الإشارة إلى أن طائرات أميركية تنفذ مهمات حربية يومية فوق العراق تساندها طائرات فرنسية وأسترالية وكندية.

وكانت الولايات المتحدة قد بدأت حملتها الجوية ضد تنظيم الدولة في العراق في الثامن من أغسطس/آب الماضي، ثم وسعت عملياتها بقيادة تحالف دولي لشن هجمات ضد تنظيم الدولة في سوريا المجاورة في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات