قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين إنه سيترأس اجتماع مجلس الوزراء في 19 يناير/كانون الثاني 2015 بالقصر الرئاسي الجديد.

وأضاف أردوغان -ردا على سؤال من أحد الصحفيين- عقب زيارته أكبر نقابة عمالية تركية في العاصمة أنقرة إنه قال قبيل الانتخابات الرئاسية إنه سيستخدم كل الصلاحيات التي منحها الدستور لرئيس الجمهورية.

وأشار أردوغان إلى أنه وفقا للدستور التركي فإن لرئيس البلاد حق الدعوة إلى عقد اجتماع لمجلس الوزراء وترؤسه، لافتا إلى أنه بحث مع رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو موضوع ترؤسه الاجتماع.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن ترؤس أردوغان اجتماع مجلس الوزراء يعتبر خطوة غير مسبوقة لرئيس دولة تركي في التاريخ التركي الحديث.

وكان أردوغان رئيسا لوزراء تركيا بين 2003 و2014 قبل انتخابه رئيسا في أغسطس/آب الماضي.

ورغم أن الدستور التركي الحالي يضع السلطة التنفيذية بين يدي رئيس الوزراء فإن أردوغان أعرب مرارا عن رغبته في مواصلة الإمساك بزمام الحكم حتى لو اقتضى ذلك تعديل الدستور.

ودعا أردوغان إلى ولاية رئاسية مختلفة عن سابقاتها مع صلاحيات أكبر بعد أن كان المنصب الرئاسي شرفيا حتى الآن وفقا للدستور.

وكان أردوغان قد دافع عن قصره الرئاسي الفخم الذي أثار جدلا في البلاد، حيث اتهمته المعارضة بتبذير أموال الشعب.

وقال الرئيس التركي في خطاب ألقاه أمام رجال أعمال في إسطنبول في 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري "لا يجب التوفير عندما يتعلق الأمر بهيبة" أمة، مشيرا إلى أن القصر ليس ملكا له بل للشعب.

المصدر : وكالات