قالت البحرية الإيطالية اليوم السبت إنها أنقذت ما يقرب من 1250 مهاجرا في البحر المتوسط خلال فترة عيد الميلاد، وانتشلت خمس جثث. وأشارت تقارير إلى أن عددا كبيرا ممن تم إنقاذهم يحملون الجنسية السورية.

وجرى إنقاذ المهاجرين في أربع عمليات منفصلة في مياه المتوسط بين شمال أفريقيا وجزيرة صقلية، بمشاركة سفن من إيطاليا ودول أخرى.

وانتشلت سفينة قبرصية أربع جثث، بينما انتشلت سفينة مالطية جثة واحدة. وتم نقل الجثث إلى صقلية على متن سفن إيطالية، ولم يتضح كيف لقي المهاجرون حتفهم.

وقال الأميرال بيير باولو ريبوفو إن أحوال المهاجرين جيدة بشكل عام، وإن السفن المتداعية التي كانت تقل المهاجرين أبحرت من ليبيا، مشيرا إلى أن معظم المهاجرين من وسط أفريقيا.

وكانت البحرية الإسبانية قد أعلنت اليوم السبت أنها أنقذت 19 مهاجرا غير شرعي من دول شمال أفريقيا على متن قارب مطاطي قبالة شواطئها الجنوبية في البحر المتوسط.

وتتحدث السلطات الإسبانية بشكل دوري عن محاولات تسلل يقوم بها مهاجرون أفارقة إلى السواحل الإسبانية بحرا أو عبر التسلل إلى مدينتي سبتة ومليلية على التراب المغربي، الخاضعتين للسيطرة الإسبانية.

وبحسب إحصائيات إسبانية سابقة، حاول نحو 16 ألف مهاجر أفريقي غير شرعي التسلل واقتحام السياج الشائك المحيط بمدينة مليلية، خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2014، بينما نجح أكثر من ثلاثة آلاف وستمائة مهاجر أفريقي في التسلل إلى داخل مدينة مليلية.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد كشفت في أحدث تقاريرها قبل أيام أن حوالي 3200 مهاجر لقوا حتفهم هذا العام وهم يحاولون الوصول إلى سواحل أوروبا من أفريقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات