قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم السبت إن شبكة الإنترنت وشبكة الجيل الثالث في كوريا الشمالية أصيبتا بالشلل مجددا مساء اليوم، وحمّلت حكومة بيونغ يانغ الولايات المتحدة المسؤولية عن الاضطراب المتكرر في الشبكات بالبلاد.

وذكرت الوكالة أن خدمات الإنترنت لم تعد لطبيعتها حتى الساعة التاسعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي وذلك نقلا عن مراسلين في مختلف أنحاء البلاد.

وكانت شبكات الإنترنت الأربع في كوريا الشمالية والتي تمر عبر "تشاينا نتكوم" التابعة لـ"تشاينا يونيكوم" قد تعطلت الثلاثاء لمدة تسع ساعات و31 دقيقة بحسب خبراء في مؤسسة "دين ريزرتش" المتخصصة في أمن المعلوماتية ومقرها الولايات المتحدة.

ويأتي هذا الانقطاع بعد أن وصفت الحكومة الكورية الشمالية الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه "قرد". وحمّلت الولايات المتحدة المسؤولية عن الاضطراب المستمر في خدمة الإنترنت بعد أن ألقت واشنطن باللوم على بيونغ يانغ في هجوم إلكتروني على شركة سوني للإنتاج السينمائي.

ويعتقد أن الهجوم نفذ لمنع سوني من عرض فيلم كوميدي بعنوان "المقابلة"، وتروي أحداثه قصة خيالية عن اغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وهو ما كبد شركة سوني تكاليف باهظة
وسبب لها إحراجا.

وكانت شركة "سوني بيكتشرز" الأميركية قد قررت عرض الفيلم -وهو من إنتاجها- في عدد من دور السينما المستقلة بمناسبة عطلة عيد الميلاد، بعد أن كانت قررت وقف عرضه بسبب تعرضها الشهر الماضي لأكثر الهجمات الإلكترونية تدميرا احتجاجا على إنتاجها الفيلم.

المصدر : وكالات