طلب البابا فرانشيسكو من الكاثوليك مواجهة الأوضاع "الصعبة جدا" بـ"المحبة والاعتدال" وذلك في عظته خلال قداس الميلاد بالفاتيكان، داعيا إياهم للاستعانة بالله في حياتهم ليساعدهم في مكافحة الظلام والفساد.

وقد رأس البابا الأرجنتيني (78 عاما) قداس ليلة عيد الميلاد بحضور آلاف الأشخاص في ساحة القديس بطرس، حيث ألقى كلمة "خلال قداس منتصف الليل" الاحتفالي في ذكرى ميلاد المسيح (عليه السلام) بمغارة بيت لحم.

ويُعد هذا ثاني قداس لعيد الميلاد يرأسه البابا الذي انتخب العام الماضي كأول رئيس غير أوروبي للكنيسة الكاثوليكية في 1300 عام.

وأمام نحو خمسة آلاف شخص تجمعوا في كاتدرائية القديس بطرس، دعا فرانشيسكو المؤمنين في العالم بأسره للصلاة حتى في ظل الصعوبات والنزاع والحروب قائلا "أيها السيد، أعطني النعمة والمحبة في الأوضاع الحياتية الصعبة جدا، أعطني النعمة لمواجهة كل ما أحتاج إليه والاعتدال في أي نزاع".

وقال البابا الذي يعد الأب الروحي لنحو 1.2 مليار مسيحي كاثوليكي في العالم "كم يحتاج العالم إلى الحنان اليوم.. إنه بحاجة إلى حلم الرب وقرب الرب وحنان الرب". وشدد على أن "الحياة يجب أن تلاقى بطيب القلب والوداعة".

 البابا (يمين) خلال قداس ليلة عيد الميلاد دعا للمحبة (غيتي)

اتصال ومواساة
وقبل ساعات قليلة من رئاسته القداس، أجرى البابا اتصالا هاتفيا مفاجئا لمواساة لاجئين مسيحيين في مخيم في العراق بينما كانوا يهمون بالاحتفال بقداسهم لعيد الميلاد.

وقال البابا، في الاتصال الهاتفي الذي رتبته محطة سات 2000 التلفزيونية الكاثوليكية الإيطالية "أنتم مثل يسوع (المسيح عليه السلام) ليلة عيد الميلاد. هو أيضا لم يكن هناك مكان له واضطر للفرار إلى مصر لاحقا للنجاة بنفسه".

وخاطب فرانشيسكو مركز عنكاوا للاجئين بالقرب من أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، حيث لجأ إليه الآلاف من العراقيين الذين فروا من تقدم تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام، قائلا "أيها الإخوة، أنا قريب جدا جدا منكم بكل قلبي. ليحفظكم الرب برحمته".

ويبدو عيد الميلاد صعبا خصوصا لـ150 ألف مسيحي نازحين بالعراق "الذين لا يعرض عليهم أي حل سريع" على حد قول البطريرك الكلداني لويس ساكو لوكالة الصحافة الفرنسية في بغداد.

ومن المنتظر أن يوجه البابا صباح اليوم الخميس رسالته في يوم عيد الميلاد من الشرفة الرئيسية المطلة على ساحة القديس بطرس أمام عشرات الآلاف من الأشخاص.

وتقليديا يتوجه "الحبر الأعظم" الذي يرأس الكنيسة الكاثوليكية بهذه المناسبة إلى "المدينة والعالم" ويطلق دعوات لتسوية أوضاع الحروب والظلم.

المصدر : وكالات