قالت منظمة الصحة العالمية إن عدد الوفيات على مستوى العالم من فيروس الإيبولا ارتفع إلى 7588، من نحو 19.5 ألف حالة مؤكدة سجلت في الوباء المتفشي منذ عام في غرب أفريقيا.

وأضافت أن الفيروس ما زال ينتشر بقوة في سيراليون وخاصة في الشمال والغرب. ووردت تقارير عن 315 حالة مؤكدة جديدة في المستعمرة البريطانية السابقة في الأسبوع المنصرم قبل يوم 21 ديسمبر/كانون الأول  الجاري. ويشمل ذلك 115 حالة في العاصمة فريتاون.

وقالت المنظمة إن "حي بورت لوكو شهد زيادة في الحالات الجديدة، وسجلت 92 حالة مؤكدة بالمقارنة مع 56 في الأسبوع السابق".

وفي غينيا سجلت 156 حالة مؤكدة أثناء نفس الفترة، "وهو أعلى معدل أسبوعي للحالات تبلغ عنه الدولة خلال التفشي".

وذكرت أن "هذا يرجع لحد كبير إلى زيادة في الحالات في منطقة كيسيدوجو في الجنوب الشرقي والتي سجلت 58 حالة مؤكدة, وهو ثلث الحالات المسجلة في البلاد في الأسبوع الماضي".

كما أشارت المنظمة إلى أن المنطقة لم تسجل في السابق أكثر من خمس حالات أسبوعيا, ولفتت إلى أن الزيادة تبين الحاجة إلى استمرار الحذر حتى حين لا يكون الفيروس واسع الانتشار.

وفي ليبيريا حيث تراجع ظهور حالات على مدى الشهر المنصرم، سجلت 21 حالة في الأسبوع السابق على يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وما زالت منطقة مونتسيرادو التي تضم العاصمة منروفيا تشهد أعلى معدلات المرض على مستوى الدولة، في حين سجلت منطقة نيمبا على امتداد الحدود مع ساحل العاج ثلاث حالات مؤكدة هي الأولى بها منذ تسعة أسابيع.

وتوجد خمس دول أخرى -هي نيجيريا والسنغال ومالي وإسبانيا والولايات المتحدة- انتقلت إليها حالات الإصابة بالإيبولا وشملها الإحصاء العالمي.

المصدر : الفرنسية