احتجزت الشرطة الإسرائيلية أكثر من ثلاثين مسؤولا في إدارات الدولة بعضهم غادر منصبه والبعض الآخر لا يزال في الخدمة في إطار تحقيق في قضية فساد مزعومة ربما يكون لها تأثير على الانتخابات المقبلة.

وذكرت الشرطة أن أحد المشتبه بهم وزير سابق ومساعد وزير في الحكومة الحالية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وهناك عدد من العمد ومن مسؤولين عموميين كبار.

ولم يتم الكشف عن أسماء المشتبه بهم، في حين قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سامري إن المحكمة ستعقد جلسة إجرائية في وقت لاحق اليوم للنظر في استمرار حبس الموقوفين من المشتبه بهم احتياطيا على ذمة القضية، مشيرة إلى أن التهم التي يشملها التحقيق تتضمن الاحتيال وخيانة الأمانة وغسيل الأموال.

وأضافت سامري أن التحقيق الذي بدأ منذ عام وأعلن عنه اليوم يطرح شكوكا بأن المشتبه بهم تعاونوا لتوسيع مصالحهم العامة والخاصة للحصول على الأموال بطريقة تلحق ضررا جوهريا بالسلوك السليم لموظفي الدولة.

من جهة أخرى أكدت فاينا كيرشنباوم -مساعدة وزير الداخلية التابعة لحزب وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان "إسرائيل بيتنا"- أنها استدعيت للتحقيق ونفت قيامها بأي عمل غير قانوني.

ويأتي الإعلان عن التحقيق في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل لخوض انتخابات عامة في 17 مارس/آذار يسعى خلالها نتنياهو إلى الفوز بولاية رابعة.

المصدر : وكالات