عادت الاتصالات اليوم عبر الإنترنت في كوريا الشمالية بعد أن تسبب "عطب كبير" في انقطاع كلي لها الاثنين تواصل تسع ساعات، بحسب ما أعلن خبراء في المعلوماتية.

وتعطلت شبكات الإنترنت الأربع في كوريا الشمالية، والتي تمر عبر "تشينا نتكوم" التابعة لـ"تشينا يونيكوم" لمدة تسع ساعات و31 دقيقة، بحسب خبراء في مؤسسة "دين ريزرتش" المتخصصة في أمن المعلوماتية ومقرها بالولايات المتحدة الأميركية.

وجاء هذا الانقطاع -الذي لم تعرف بعد أسبابه- بعد أيام على وعد قطعه الرئيس الأميركي باراك أوباما بالانتقام بعد الفيروس الذي تعرضت له شركة سوني للإنتاج السينمائي ونسبته الشرطة الفدرالية الأميركية لبيونغ يانغ.

وحمل الهجوم سوني على إلغاء عرض فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي كان مقررا عرضه في فترة أعياد الميلاد. وهو يتمحور حول مؤامرة وهمية لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأصرت كوريا الشمالية على نفي أي صلة لها بالهجوم الذي يعد أسوأ هجوم تتعرض له شركة بالولايات المتحدة، واقترحت إجراء "تحقيق مشترك" إلا أن واشنطن رفضت الاقتراح.

وقال مسؤول أميركي يوم السبت إن إدارة أوباما تتشاور مع بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا والصين ودول أخرى لتنظيم رد دولي على القرصنة الإلكترونية التي تعرضت لها شركة سوني.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول "رفيع" بالإدارة الأميركية القول إن واشنطن طلبت من بكين مساعدتها في وقف الهجمات المعلوماتية التي مصدرها كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات