حكمت محكمة جرائم الحرب في بنغلاديش بالإعدام على وزير الدولة السابق سيد محمد قيصر (73 عاما) بعد إدانته بارتكاب جرائم أثناء حرب استقلال بنغلاديش عن باكستان عام 1971.

وأدانت المحكمة قيصر في 14 من التهم الـ16 الموجهة إليه والمتعلقة بالتعاون مع الجيش الباكستاني في الهجمات التي شنها على قرى منطقة براهمانباريا القريبة من الحدود مع الهند، وهو ما نفاه قيصر، وأعلن محاموه أنهم سيستأنفون الحكم.

وقال الادعاء إن المحكمة توصلت إلى إدانة سيد محمد في تهم، بينها ارتكاب مذابح جماعية والاغتصاب والابتزاز وحرق الممتلكات والتعذيب أثناء الحرب عام 1971.

وكانت بنغلاديش جزءا من باكستان عند انتهاء الاحتلال البريطاني عام 1974، لكنها انفصلت بعد حرب بين القوميين الذين دعمتهم الهند والقوات الباكستانية.

ووجهت إلى المقاتلين المدعومين من باكستان اتهامات بارتكاب عدد كبير من الجرائم أثناء الحرب. وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن نحو ثلاثة ملايين شخص قتلوا في هذه الحرب، كما اغتصبت آلاف النساء.

وقال المدعي العام تورين أفروز للصحفيين خارج قاعة المحكمة الخاضعة لحراسة مشددة بعد الحكم "جرح الاغتصاب أعمق من جروح الرصاص".

ونفى قيصر جميع التهم الموجهة له ولم يعلق على الحكم، غير أن محاميه سيد محمد شاه جهان قال للصحفيين إن موكله سيستأنف الحكم، واستطرد "لم نحصل على حكم سليم".

المصدر : وكالات