قالت مصادر أمنية وطبية كينية اليوم الثلاثاء إن مسلحين قتلوا 36 عاملا في هجوم على محجر  بمقاطعة مانديرا الواقعة شمالي شرقي البلاد على الحدود مع الصومال.

وأعلن الصليب الأحمر والشرطة الكينية أن مسلحين شنوا هجوما جديدا على بعد 15 كيلومترا من مدينة مانديرا مما أدى إلى مقتل 36 عاملا في محجر، ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم.

وذكرت وسائل الإعلام الكينية أن المهاجمين فتحوا النار على خيام ينام فيها العمال في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء بالقرب من مدينة مانديرا، حيث شن مقاتلو حركة الشباب المجاهدين الصومالية وغيرهم سلسلة من الهجمات مؤخرا.

ويأتي الهجوم بعد هجوم استهدف مساء أمس الاثنين حانة في مدينة واجير القريبة من مانديرا على الحدود مع الصومال عندما فتح مسلحون النار وألقوا قنابل يدوية على المكان وأوقع الهجوم قتيلا و12 جريحا.

وتعد مانديرا قريبة من المكان الذي قام فيه مسلحون من حركة الشباب الشهر الماضي بقتل 28 شخصا بعد خطفهم من حافلة، حيث أعلنت الحركة أن إعدام هؤلاء جاء ردا على عمليات للشرطة الكينية ضد مساجد متشددة في مومباسا.

وتشهد كينيا عدة هجمات منذ تدخلها العسكري في الصومال في 2011. كان أعنفها الهجوم الذي شنته حركة الشباب ضد مركز وست غيت التجاري في العاصمة نيروبي في سبتمبر/أيلول 2013 والذي أوقع 67 قتيلا على الأقل.

المصدر : وكالات