ارتفع عدد ضحايا انجراف للتربة في إندونيسيا إلى 39 شخصا, وذلك بعد ثلاثة أيام من بحث أطقم الإنقاذ عن ناجين في جزيرة جاوا. ولا يزال 69 قرويا في عداد المفقودين, وقالت السلطات المحلية إن احتمال العثور على المزيد من الناجين ضئيل.

وقال المتحدث باسم الوكالة الوطنية للكوارث الطبيعية إن رجال الإنقاذ سحبوا جثثا جديدة من الطين، مما يرفع الحصيلة إلى 39 قتيلا.

ويواصل أكثر من ألف منقذ -بينهم جنود وشرطيون- أعمال البحث يدويا أو بواسطة الجرافات، وسط كميات هائلة من الطين الأحمر تراكمت في قرية جمبلونغ المدمرة الواقعة في واد تحوطه الهضاب والغابات.

وذكر المتحدث أن 577 شخصا نقلوا من المنطقة المتضررة إلى مراكز إيواء مؤقتة.

وتوجه الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى موقع الانجراف لتقييم الوضع، وقال إن تقديم المساعدات للمتضررين ليس مشكلة، وإن الأهم هو سرعة الإجلاء.

وتشهد إندونيسيا انهيارات أرضية وطينية بشكل معتاد في موسم الأمطار الموسمية الذي يمتد من أكتوبر/تشرين الأول حتى أبريل/نيسان. ويعيش نصف سكان البلاد البالغ عددهم 250 مليونا، في مناطق معرضة للانهيارات الأرضية.

المصدر : وكالات