وافق مجلس الشيوخ الأميركي السبت على مهلة إضافية حتى منتصف ليل الأربعاء لإقرار قانون موازنة العام المقبل، وذلك لتفادي توقف أنشطة الحكومة الذي كان من الممكن حدوثه في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد.

وتبنى أعضاء المجلس في جلسة طارئة إجراء تقنيا يمدد سلطة الإنفاق الاتحادية حتى منتصف ليل الأربعاء، بهدف تفادي إغلاق جزئي وموقت للإدارات الفدرالية.

وكان مجلس النواب أقر مساء الخميس قانون الموازنة للسنة المالية 2015 التي تبدأ في أكتوبر/تشرين الأول 2014 وتنتهي في سبتمبر/أيلول 2015 بقيمة 1.14 تريليون دولار، لكن الحكومة الفدرالية لا تستطيع العمل بشكل قانوني دون أن يتبنى مجلس الشيوخ القانون.

والتزم زعماء مجلس الشيوخ بتجنب أي شلل فدرالي، لكن اعتراض أعضاء جمهوريين، ومنهم تيد كروز، منع إجراء التصويت النهائي على القانون حتى الاثنين، مما هدد بشلل تقني جزئي خلال اليوم الأحد.

من جهة أخرى، أراد بعض النواب المحافظين الاعتراض على خطة تسوية أوضاع المهاجرين مؤقتا، التي أعلنها الرئيس باراك أوباما الشهر الماضي، وطالبوا بتصويت رمزي ضدها وسط رفض من زعيم الغالبية الديمقراطية في المجلس. كما رفض ديمقراطيون أن يتضمن قانون الموازنة إجراء يلغي جانبا من الإصلاح المالي الذي تم في العام 2010، لكنهم لم يتمكنوا من إقناع المجلس بموقفهم.

ويذكر أن الكونغرس وافق الجمعة على ميزانية سنوية للدفاع بقيمة 577 مليار دولار، تتضمن مخصصات لتدريب القوات العراقية ولقوات المعارضة السورية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية. كما خصص مبلغ 64 مليار دولار لحروب أميركا في الخارج، ومنها العمليات في أفغانستان.

المصدر : وكالات