طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليونان أثناء زيارته لها بإعطاء الحقوق للأقليات التركية هناك، وشدد على أن بلاده تنشد تحسين العلاقات مع جارتها الغربية لتكونا دولتين تتحركان معا بدلا من أن تتنافسا.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها الوزير التركي الجمعة بمدينة كوموتيني اليونانية، شدد على ضرورة إعطاء الحقوق للأقليات التركية باليونان، مؤكدا أن المسؤولين الأتراك حريصون على بحث هذا الموضوع في أي لقاء يجمعهم بنظرائهم اليونانيين، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أن الدولتين تتمتعان بعضوية المجلس الأوروبي وأنهما معنيتان بتطبيق قرارات محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.

وأضاف "نحن على الجانب الآخر بذلنا جهودا مضنية من أجل إعطاء الأقليات الرومية الأرثوذكسية حقوقها. ومن ثم على اليونان أن تكون بناءة أكثر في هذا الأمر، وعليها أن تحل أولا مشكلة اختيار المفتين".

وأوضح جاويش أوغلو أن أنقرة من الآن فصاعدا ستواصل اتخاذ خطوات شفافة بشأن إعطاء بقية الحقوق للأقليات الرومية الأرثوذكسية في تركيا.

وأكد الوزير التركي أن البلدين يمكنهما حل مشاكل المنطقة من خلال التعاون بينهما، وشدد على أن المنطقة بحاجة إلى كل من تركيا واليونان حتى تكون منطقة سلام واستقرار، وأضاف "نريد دولتين تتحركان معا، لا دولتين تتنافسان".

وجاءت هذه التصريحات أثناء زيارة الوزير لمدينة كوموتيني قادما من مدينة سلانيك اليونانية، حيث كان في زيارتها للمشاركة بالدورة الـ31 لاجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود.

وكانت اليونان وتركيا على خلاف منذ فترة طويلة بشأن قضايا تتعلق بالأراضي والحقوق إلى جانب مشكلة جزيرة قبرص المقسمة، وما زالت محادثات السلام بين القبارصة اليونانيين والأتراك متوقفة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وسبق أن صرح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو السبت الماضي أثناء زيارة إلى اليونان بأن جميع الأطراف ستحقق فوائد من احتياطيات النفط والغاز في شرق البحر المتوسط من خلال التوصل إلى حل لتقسيم الجزيرة، كما أبدى تفاؤلا بالتوصل إلى تسوية للخلافات.

المصدر : وكالات