حكمت محكمة كينغستون (غرب لندن) أمس الخميس بالسجن خمس سنوات وثلاثة أشهر على ربة منزل ووالدة لستة أطفال أقرت بالترويج للجهاد على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأقرت رونا خان يوم 31 يوليو/تموز الماضي بصحة أربع تهم وجهت إليها "تتعلق بنشر رسائل إرهابية" بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول 2013، بحسب النيابة.

ونشرت خان (35 عاما) على حساب في موقع الفيسبوك باسم "خولة خطاب" رسالة إلى "أخواتها المسلمات لدعوة أقاربهن الذكور إلى المغادرة للقتال حبا في الله"، إلى جانب صورة سترة محشوة بالمتفجرات يمكن استخدامها في هجوم "انتحاري".

وأوضحت النيابة أن خان طلبت من إحدى صديقاتها على الفيسبوك نشر مقالة حول "الهجمات الانتحارية". كما نشرت مقالة تتضمن إرشادات حول إعداد أطفال صغار للجهاد وشجعت السيدات على قراءته، وقالت إنها تحلم باليوم الذي ستتمكن من إرسال ابنها البالغ ثماني سنوات إلى الجهاد.

وصرح رئيس قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية ريتشارد ويلسون بأن بلاده تسعى لجعل الإنترنت مكانا أكثر عدائية للإرهابيين, وأضاف أن العقوبة الصادرة اليوم تذهب في هذا الاتجاه.

المصدر : الفرنسية