يناقش كل من مجلس الشيوخ الفرنسي والبرلمان الدانماركي اليوم الاعتراف بـالدولة الفلسطينية، ويأتي ذلك بعد موافقة البرلمان الإيرلندي على مذكرة غير ملزمة تطالب الحكومة بالاعتراف بدولة فلسطين.

فقد بدأ مجلس الشيوخ الفرنسي جلسة للتصويت على قرار يدعو إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على غرار القرار غير الملزم الذي صوّت عليه البرلمان الفرنسي الأسبوع الماضي.

ويأتي التصويت بناء على مقترح قدمه حزب الخضر الفرنسي إلى مجلس الشيوخ. ويعد القرار رمزياً وغير ملزم.

وكان مجلس النواب الفرنسي قد وافق الثلاثاء الماضي بأغلبية الأصوات على مقترح يحث الحكومة على الاعتراف بفلسطين دولة على حدود العام 1967 من القرن الماضي. 

من جهته يناقش البرلمان الدانماركي اليوم الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وكان البرلمان الإيرلندي قد أقر أمس الأربعاء مذكرة غير ملزمة تطالب الحكومة بالاعتراف بدولة فلسطين. وحثّ البرلمان الحكومة على الاعتراف بدولة فلسطين وفقا لحدود عام 1967 وعاصمتها الشطر الشرقي من القدس المحتلة وفق قرارات الأمم المتحدة.

وتشير المذكرة غير الملزمة إلى أن الاعتراف سيشكل "مساهمة إيجابية لضمان التوصل إلى حل تفاوضي بين دولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

ولم تتعهد الحكومة الإيرلندية بالاستجابة لمطلب البرلمان، لكن وزير الخارجية تشارلي فلاناغان أعلن أن دبلن تؤيد مبدأ التوصل إلى حل سلمي قائم على أساس وجود دولتين.

وأكد الوزير الإيرلندي أن بلاده ما زالت تأمل أن تشكل هذه الخطوة جزءا من اتفاق فلسطيني إسرائيلي، وليس قبل ذلك.

وأضاف أن من أولويات بلاده العمل من أجل البدء أو استئناف عملية تفاوضية حقيقية بين الأطراف المعنية.

وبإقرار البرلمان الإيرلندي تلك المذكرة، أصبحت إيرلندا بذلك خامس دولة أوروبية تقدم على هذه الخطوة بعد فرنسا وبريطانيا وإسبانيا، إضافة إلى السويد التي أصبحت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي الدولة رقم 135 التي تعترف رسميا بدولة فلسطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات