أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة أغلقت أمس الأربعاء معتقل باغرام الواقع على بعد حوالي أربعين كيلومترا من العاصمة الأفغانية كابل, وأنه لم يعد لديها أي معتقل في هذا البلد بعد 13 عاما على اجتياحه.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب نشر مجلس الشيوخ الأميركي تقريرا استعرض أساليب التعذيب العنيفة التي لجأت إليها وكالة الاستخبارات الأميركية خلال التحقيق مع بعض المشتبه بهم بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

ويعد معتقل باغرام مثيرا للجدل بالنظر للتعذيب الذي تعرض له معتقلون به خلال فترة الحرب على الإرهاب التي أعلنها الرئيس السابق جورج بوش الابن.

وقال مسؤول أميركي إن آخر السجناء ممن يحملون جنسية بلدان ثالثة -أي ليسوا من الأميركيين ولا الأفغان- لم يعودوا تحت إشراف القوات الأميركية التي لم يعد لديها أي معتقل في أفغانستان.

وأوضح أن كل السجون في أفغانستان ستنتقل رسميا إلى عهدة كابل في 1 يناير/كانون الثاني 2015 وهو تاريخ دخول المعاهدة الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة وأفغانستان حيز التنفيذ.

وكانت الولايات المتحدة نقلت سجن باغرام المكنى بـ"غوانتانامو الشرق" إلى عهدة الحكومة الأفغانية في ربيع 2013, ولكنها احتفظت بالمسؤولية عن حوالي خمسين معتقلا أجنبيا محتجزين فيه، بينهم الكثير من الباكستانيين.

المصدر : وكالات