حذرت الأمم المتحدة في جنوب السودان من وقوع مجاعة في البلاد تهدد نحو مليوني شخص، مؤكدة أن نحو 1.5 مليون يعانون من نقص حاد في الغذاء، وأنّ هذا الرقم مرشح للارتفاع في الفترة القادمة.

وقالت إيلين مارغريت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة إن "نحو 1.5 مليون شخص يعانون من نقص الغذاء، وهذا الرقم قد يرتفع في الأسابيع أو الأشهر القادمة"، متوقعة أن "يتجاوز عدد مواطني جنوب السودان الذين سيتم إيصال مساعدات إنسانية لهم حوالي أربعة ملايين شخص".

وأضافت أن البعثة الأممية أغلقت مخيما للنازحين داخل مقرها في ولاية البحيرات، وأنها ستغلق كذلك مخيما آخر في مدينة جوبا بنهاية هذا الشهر بعد أن شرعت البعثة في إعداد موقع آخر للنازحين على أطراف المدينة.

ويخشى وسطاء منظمة دول شرق أفريقيا "إيغاد" والأمم المتحدة من أن يكون انتهاء موسم هطول الأمطار نذيرا باستئناف القتال بين القوات الموالية للرئيس سلفاكير ميارديت والمسلحين المنشقين عنه بقيادة نائبه السابق رياك مشار.

وقتل عشرة آلاف شخص على الأقل منذ تفجر قتال عنيف في ديسمبر/كانون الأول الماضي بين قوات سلفاكير ومنافسه مشار.

وجدد الصراع توترات عرقية عميقة بين قبيلة الدينكا التي ينتمي إليها سلفاكير وقبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار، واتفق الرجلان في مايو/أيار الماضي على وقف إطلاق النار والعمل معا على وضع التفاصيل لحكومة انتقالية، غير أن ذلك لم يتحقق حتى الآن.

المصدر : الجزيرة