أعلنت ألمانيا اليوم الخميس عزمها إرسال نحو مائة جندي إلى شمال العراق للمشاركة في بعثة دولية لتدريب القوات العراقية على محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، فيما يدرس حلف الأطلسي (ناتو) طلب العراق الحصول على المساعدة في بناء جيشه.

وقال المتحدثان باسم وزارتي الدفاع والخارجية في مؤتمر صحفي في برلين إن الحكومة الألمانية عقدت اتفاقا سياسيا لإرسال قرابة مائة جندي إلى العراق، في إطار ما سمته "عملية منسقة مع دول أخرى مثل إيطاليا وهولندا وبعض الدول الإسكندنافية".

ويتوقع إقرار هذه المهمة رسميا الأسبوع المقبل في اجتماع لمجلس الوزراء، ثم عرضه للتصويت في مجلس النواب الألماني (البوندستاغ) قبل أعياد الميلاد.

وكان الجنرال الأميركي جيمس تيري قد أعلن الاثنين أن دولا أعضاء في الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية -الذي يضم نحو ستين دولة- على استعداد لنشر نحو ألف وخمسمائة رجل في العراق لتعزيز محاربة التنظيم.

ولم يحدد تيري تلك الدول المشاركة في هذه التعزيزات، مشيرا فقط إلى أنها سترسل إلى العراق لتدريب ومساعدة القوات العراقية.

ولا تشارك ألمانيا في الضربات الجوية في العراق، لكنها  قدمت أسلحة إلى المقاتلين الأكراد في شمال البلاد، كما قامت بتدريب بعضهم على استخدام هذه الأسلحة في ألمانيا والعراق.

وعلى صعيد متصل أعلن حلف شمال الأطلسي اليوم الخميس أنه يدرس طلب العراق الحصول على المساعدة في بناء جيشه، وسط القتال الذي تخوضه الحكومة العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر "الناتو وأمن الخليج" الذي عقد في قطر الخميس، إن العراق طلب الآن دعم الناتو في بناء قدراته الدفاعية، وإن الحلفاء سيراجعون الآن هذا الطلب بالتنسيق الوثيق مع السلطات العراقية ومع التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات