أدى انفجار مزدوج في سوق بمدينة كانو الواقعة بشمال نيجيريا اليوم إلى مقتل عشرة أشخاص وجرح عدد آخر نقلوا إلى مستشفى قريب من الموقع، حسب الشرطة التي ضربت طوقاً على المكان وعلى الشوارع القريبة منه.

وذكر مفوض الشرطة أدنيريل شينابا أن سبعة أشخاص -بينهم تجار- أصيبوا في تفجيرين وقعا في سوق كانتين كواري للمنسوجات التي تكتظ بالتجار والمتسوقين والعربات. ولم تقم أي جهة حتى الآن بتبني التفجير، وتعتبر مدينة كانو من أكبر المدن النيجيرية، ويقطنها حوالي عشرة ملايين نسمة.

وقال مراسل الجزيرة من مدينة كانو فضل عبد الرزاق إن أصابع الاتهام في المسؤولية عن التفجير توجه كالعادة لجماعة بوكو حرام، ولكن الجماعة لم تصدر حتى الساعة أي بيان تتبنى فيه العملية.

وأضاف المراسل أن إفادات شهود عيان تتحدث عن ثلاثة انفجارات هزت كانو، أولها نفذته امرأة، وهي طريقة أصبحت معهودة منذ ثلاثة أشهر تتمثل في تنفيذ نساء تفجيرات انتحارية.

وذكر فضل عبد الرزاق أن القتلى والجرحى نقلوا إلى المستشفى، وأن بعض الجرحى إصابتهم خطيرة.

ويأتي انفجار اليوم بعد أقل من أسبوعين على انفجارات متعددة هزّت المسجد الكبير في كانو، وأودت بحياة العشرات. ففي نهاية الشهر الماضي فجّر مسلحون ثلاث قنابل، وأطلقوا النار على المصلين في المسجد، وخلف الحادث وفاة مائة شخص على الأقل.

المصدر : وكالات,الجزيرة