تبنت حركة طالبان انفجارا وقع داخل مقر الشرطة الأفغانية وسط العاصمة كابل صباح اليوم. وقال المتحدث باسم الداخلية الأفغانية إن قائد الشرطة الجنرال ظاهر ظاهر كان في مكتبه لحظة الهجوم لكنه لم يصب بأذى.

ولم يذكر المتحدث باسم الداخلية صديق صديقي أية تفاصيل عن حجم الضحايا والأضرار، واكتفى بالقول إن المكان كان مكتظا لحظة وقوع الانفجار.

ولم يعرف ما إذا كان الانفجار نجم عن هجوم بحزام ناسف أو تفجير عبوة ناسفة عن بعد، وهما الطريقتان اللتان تتبعهما حركة طالبان في هجماتها.

ويأتي الانفجار بعد ساعتين من انفجار آخر استهدف ناقلة للجيش الأفغاني في كابل وتبنته حركة طالبان أيضا. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ظاهر أعظمي إن الانفجار لم يوقع إصابات أيضا.

وشهدت كابل في الآونة الأخيرة عدة هجمات تبنتها حركة طالبان واستهدفت الشرطة والجيش، وفي آخر هجوم بالعاصمة الأفغانية تبنته طالبان في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قتل أربعة جنود أفغانيين وجرح عشرة أشخاص آخرين بينهم مدنيون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة للجيش.

ومن المقرر أن تنهي قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بقيادة الولايات المتحدة وجودها في أفغانستان الشهر المقبل مع بقاء نحو 12 ألفا وخمسمائة جندي حتى العام القادم في مهمة تدريب ودعم للجيش الأفغاني.

المصدر : وكالات