يجتمع ممثلون عن القوى الست الكبرى المكلفون بمفاوضات البرنامج النووي الإيراني في فيينا اليوم الجمعة في وقت يدنو فيه موعد 24 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي الذي يعتبر آخر أجل للتوصل إلى اتفاق مع طهران.

وسيكون هذا الاجتماع للمسؤوليين السياسيين لمجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) -والذي أعلن من قبل واشنطن والاتحاد الأوروبي- مخصصا لإعداد المرحلة الأخيرة والحاسمة في مفاوضات نووي إيران.

وفي محاولة لتقريب وجهات النظر يلتقي يومي الأحد والاثنين في سلطنة عمان كل من وزيري خارجية أميركا جون كيري وإيران محمد جواد ظريف ومنسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي المنتهية مهمتها كاثرين آشتون.

وستترأس آشتون يوم الثلاثاء اجتماعا للمسؤولين السياسيين لمجموعة 5+1 في مسقط، على أن يبدأ ماراثون المفاوضات يوم 18 الجاري في العاصمة النمساوية فيينا.

منذ مطلع السنة
وتعقد مفاوضات بين إيران والقوى الست الكبرى منذ مطلع السنة الحالية للتوصل إلى اتفاق يكفل عدم تضمن البرنامج النووي الإيراني أي شق عسكري، وفي حال تم التوصل إلى هذا الاتفاق سترفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران.
 
ورغم تسجيل حصول بعض التقدم في هذه المفاوضات، فإن المواقف مع إيران تبقى متباعدة بشأن قدرات طهران في مجال تخصيب اليورانيوم.

وبموجب اتفاق مرحلي -تمَّ التوصل إليه قبل عام بين الطرفين- حدّت إيران من أنشطتها النووية، خاصة ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم، وفي المقابل استفادت طهران من تخفيف العقوبات الدولية والغربية المفروضة عليها منذ سنوات، وشمل ذلك الإفراج عن بضعة مليارات من الدولارات كانت مجمدة في مصارف أميركية وغربية.

المصدر : وكالات