أصيب 15 مدنيا وسبعة مظليين أوكرانيين في شرقي أوكرانيا بعد مقتل شابين بقصف في دونيتسك -معقل الانفصالين الموالين لروسيا- وسط اتهامات بخرق وقف إطلاق النار.

وقالت السلطات المحلية إن الجرحى المدنيين أصيبوا بشظايا قذائف خلال معارك اندلعت الخميس في دونيتسك.

وتركز القصف المدفعي -وفق المصدر- على منطقتي كيفسكي وكويبيشفسكي وهما منطقتان قريبتان من مطار دونيتسك، أحد أبرز النقاط الساخنة التي تتنازع السيطرة عليها القوات الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا.

وفي منطقة لوغانسك المجاورة أصيب سبعة مظليين نتيجة انفجار لغم قرب قرية سوكيلنيكي التي تبعد ثلاثين كلم شمال غرب لوغانسك، العاصمة الأقليمية الأخرى ومعقل الانفصاليين الموالين لروسيا.

يأتي ذلك بينما تبادلت السلطات الأوكرانية والانفصاليون الموالون للروس الاتهامات بعد يوم من  مقتل شابين في قصف على دونيتسك شرقي أوكرانيا.

نفي اتهامات
وفي وقت سابق أمس نفت القوات الأوكرانية مزاعم الانفصاليين أنها بدأت هجوما جديدا في
شرقي أوكرانيا، مشيرة إلى أنها ملتزمة بشدة باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه في سبتمبر/أيلول الماضي.

من جهة أخرى اتهم قادة الانفصاليين الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بتقويض عملية السلام بقراره تعليق قانون يعطي المناطق الشرقية من البلاد التي يسيطرون عليها وضعا خاصا، ولمحوا إلى أنهم لم يعودوا يلتزمون به.

وكان بوروشينكو -الذي اتهم الانفصاليين بخرق اتفاق مينسك بعد إجرائهم انتخابات في شرقي البلاد مطلع الأسبوع- قال الثلاثاء إنه طلب من البرلمان إبطال قانون "الوضع الخاص" للمناطق الانفصالية الذي كان يعطي سكانها نوعا من الحكم الذاتي.

واندلعت الأزمة شرقي أوكرانيا بعد أن أطاح البرلمان الأوكراني بالرئيس الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش في فبراير/شباط الماضي إثر مظاهرات حاشدة ضد حكومته، وقامت روسيا بحشد قواتها على الحدود الشرقية لأوكرانيا كما انضمت شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا بموجب استفتاء.

المصدر : وكالات