أكد مسؤول نقابي في بوركينا فاسو أن المقدم إسحاق زيدا تعهد بنقل السلطات إلى المدنيين خلال أسبوعين، فيما رحب رئيس ساحل العاج الحسن واتارا بالرئيس البوركيني المتنحي بليز كومباوري وأكد أنه يمكنه البقاء "طوال الوقت الذي يرغب فيه".

وقال رئيس اتحاد النقابات الحرة جوزف تيندربيوغو للصحفيين عقب لقائه زيدا مساء أمس الثلاثاء إن المقدم أكد له عدم اعتراضه على بدء مرحلة انتقالية في غضون أسبوعين إذا اتفق الجميع على ذلك.

وكان زعيم قبائل الموسى -كبرى القبائل في بوركينا فاسو- موغو ناب أكد أن زيدا تعهد بتسليم السلطة للمدنيين، وأكد عقب استقباله زيدا أن الشعب يريد السلم، وأن على الجيش أن يقوم بكل ما بوسعه لبدء عملية سلمية، ودعا لعودة الهدوء "حتى تمضي البلاد على طريق التطور".

ومنح الاتحاد الأفريقي جيش بوركينا فسو في وقت سابق أسبوعين لتسليم السلطة إلى المدنيين، وهدد بفرض عقوبات إن لم يتم ذلك. فيما زادت الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا من ضغوطهما على زيدا من أجل تسليم السلطة إلى شخصية مدنية بأسرع وقت ممكن.

ويتوقع أن يصل اليوم الأربعاء إلى بوركينا فاسو رؤساء نيجيريا والسينغال وغانا من أجل حث زيدا على تسليم السلطة في أقرب وقت.

وكان الجيش عين زيدا السبت الماضي رئيسا انتقاليا للبلاد بدلا من قائد الجيش أونوريه تراوري الذي نصّب نفسه رئيسا عقب تنحي كومباوري بعد يومين من الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت على خلفية خطط لتعديل الدستور.

كومباوري لجأ إلى ساحل العاج عقب خروجه من السلطة (أسوشيتد برس)

ترحيب بكومباوري
وقال الرئيس العاجي الحسن واتارا إنه زار كومباوري -الذي لجأ إلى ساحل العاج- ووجده في صحة جيدة وبحالة نفسية طيبة، وأكد أن كومباوري يمكنه البقاء في ساحل العاج طوال الوقت الذي يرغب فيه.

واعترف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بمساعدة كومباوري على الخروج من البلاد، وقال إن هذه الخطوة جاءت لتجنب انزلاق البلاد إلى صراع دموي.

وبدأت مظاهر الحياة تعود إلى طبيعتها إلى شوارع العاصمة واغادوغو، واكتظت الشوارع بالمارة وخرج الباعة المتنقلون يمارسون نشاطهم تحت شمس حارقة.

واستعاد السوق الكبير الذي يعتبر القلب التجاري النابض لواغادوغو نشاطه الاثنين وكذلك المصارف والمدارس بعد أسبوع تقريبا من الإغلاق.

وأعلن الجيش الاثنين إعادة فتح الحدود البرية بعد إغلاق استمر ثلاثة أيام. وقال في بيان وقعه زيدا إنه أعيد فتح الحدود البرية فورا "لإفساح المجال أمام استئناف النشاط الاقتصادي وحركة تنقل الأشخاص والبضائع".

المصدر : وكالات