رفضت المحكمة الفدرالية في شيكاغو الإفراج عن الأميركي محمد حمزة خان الذي اعتقل أوائل الشهر الماضي في مطار شيكاغو بتهمة محاولة السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد مثل خان (19 عاما) أمام المحكمة ومعه شقيقه وشقيقته اللذان اعتقلا معه بالتهمة ذاتها بعد أن اتضح أن الثلاثة يحملون تذاكر سفر إلى إسطنبول. وقد دانت المحكمة محمد حمزة خان وحده, لكن الادعاء يقول إن شقيقه وشقيقته هما كذلك من المتعاطفين مع تنظيم الدولة.

واعتبرت المحكمة أن خان يشكل تهديدا محتملا وخطرا على الأمن، وهو ما يمنع الإفراج عنه.

ويتابع خان بتهمة السعي لتقديم دعم لجماعة "إرهابية" أجنبية، وهي تهمة قد يصل حكمها للسجن 15 عاما.

وذكرت المحكمة أن خان ترك رسالة لوالديه قبل مغادرته عبر فيها عن امتعاضه من الضرائب التي يدفعها لمحاربة إخوانه المسلمين.

وبرر الدفاع الخطوة التي أقدم عليها الأشقاء الثلاثة بوقوعهم تحت تأثير دعاية تنظيم الدولة، وطالب بالإفراج عن خان وإبقائه تحت الرقابة القضائية لمنحه فرصة لتعديل سلوكه.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس