اتهمت السلطات الأوكرانية روسيا باستغلال شحنات المساعدة الإنسانية لإرسال الأسلحة والذخيرة للانفصاليين بشرق البلاد، في وقت نفت فيه موسكو هذه الاتهامات، وقالت إن شحناتها تشمل مواد غذائية ومواد بناء وأدوية.

وقالت السلطات في كييف إن قافلة مكونة من 106 سيارات قادمة من روسيا دخلت شرق البلاد دون موافقتها، وهي تحمل مواد غذائية وعتادا وأغراضا أخرى للعمليات القتالية، وقد تم تفريغها في مستودع يسيطر عليه الانفصاليون.

من جانبه قال متحدث باسم الجيش الأوكراني إن النصيب الأكبر من الإمدادات الإنسانية التي تصل إلى المتمردين تكون في معظمها ذخيرة وعتادا ومواد أخرى للعمليات القتالية، وجزء منه على شكل مواد غذائية.

وردا على ذلك قالت وزارة الطوارئ الروسية إن الشحنة الجديدة من الإمدادات تشمل مواد غذائية ومواد بناء وأدوية، وهي الثامنة التي تقدمها موسكو، وهي مؤلفة من 100 شاحنة وتحمل 1200 طن من الغذاء ومواد البناء.

وأضافت أن نقل 9500 طن من المواد الغذائية ومواد البناء والأدوية نقلت في الشحنات السبع السابقة.

قتلى وجرحى
ميدانيا, قتل ثلاثة جنود أوكرانيين وجرح 15 آخرون في يومين من القتال في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون شرق البلاد، وقالت السلطات الأوكرانية إن المعارك لا تزال جارية حول مطار دونيتسك إحدى النقاط الساخنة في النزاع.

من جهتها تحدثت بلدية دونيتسك الانفصالية عن مقتل مدني وجرح آخر، وعن انفجارات قوية في عدة أحياء من المدينة، بينما أعلن حاكم لوغانسك الموالي لكييف مقتل رجلين وجرح ثالث.

وأسفر النزاع القائم بين المتمردين الموالين للروس والجيش الأوكراني في شرق البلاد منذ سبعة أشهر، حسب آخر حصيلة لمنظمة الأمم المتحدة عن سقوط أكثر من 4300 قتيل، وتشريد 930 ألف نازح.

المصدر : الجزيرة + وكالات