قالت الحكومة في فنزويلا أمس الخميس إن 13 سجينا ماتوا بعدما اقتحموا مستشفى سجن وتناولوا جرعات زائدة من مستحضرات طبية، من بينها كحول نقي ومضادات حيوية في أحدث تفجر لأعمال الشغب في سجون البلد الواقع في أميركا الجنوبية.

وقالت الحكومة في بيان إن 145 نزيلا أصيبوا بالتسمم أثناء التمرد الذي وقع في سجن "ديفد فيلوريا" بولاية لارا الغربية الاثنين الماضي.

ونظم النزلاء إضرابا عن الطعام في بادئ الأمر للمطالبة بإقالة مسؤول قبل أن يتحول الاحتجاج سريعا إلى تمرد وعنف داخل السجن, وبدؤوا في تحطيم الجدران والأبواب مما تطلب استدعاء الحرس الوطني لتقديم العون.

وقالت المنسقة القانونية بمرصد السجون -وهو منظمة غير حكومية- ماريانيلا سانشيز إنها تشكك في الرواية الرسمية, متهمة الحكومة بإلقاء اللوم بشكل متكرر على السجناء في حوادث وقعت في سجون مكتظة, وطالبت بفتح تحقيق في الحادث, مستبعدة أن يكون السجناء فتحوا قارورات دواء وشربوها.

وفي هذا الأسبوع أيضا هرب 41 سجينا من خلال فتحة في حائط سجن في لوس تيكوس قرب العاصمة كراكاس.

المصدر : رويترز