قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي إن ما سماه الفكر الباسيجي -في إشارة إلى قوات التعبئة الشعبية المعروفة بالباسيج- وصل إلى العراق وسوريا ولبنان وغزة, وسيصل إلى القدس المحتلة قريبا حسب تعبيره.

وأضاف خامنئي خلال لقائه أمس الخميس قادة ومسؤولين في قوات الباسيج بطهران إن "ايران أصبحت غير قابلة للهزيمة بسبب وجود الفكر والعمل الباسيجي".

وتابع أن قوات التعبئة الشعبية التي تأسست بعيد الثورة عام 1979 تشارك اليوم بفاعلية في بناء إيران في جميع المجالات. وأنشئت الباسيج -وهي قوة شبه عسكرية تضم متطوعين مؤيدين للنظام- بعدما دعا الزعيم الإيراني الراحل الخميني إلى تشكيل تنظيم يحمي الثورة.

ونظمت وحدات من الباسيج أول أمس الأربعاء في ساحة فلسطين بطهران عرضا عسكريا في الذكرى الـ35 لتأسيسها.

وفي الكلمة التي ألقاها أمس الخميس أثناء اجتماعه بقادة ومسؤولين في قوات الباسيج بطهران, قال المرشد خامنئي إن إيران لم تعارض المفاوضات مع الغرب بشأن ملف بلاده النووي, لذلك لا تعارض تمديدها.

واعتبر أنه في حال أسفر المفاوضات أو لم تسفر عن اتفاق نهائي مع الدول الكبرى فإن الولايات المتحدة هي المتضررة, وإيران لن تخسر شيئا في كلتا الحالتين، حسب قوله.

وجاءت تصريحات المرشد الإيراني حول انتشار فكر الباسيج في وقت يتحدث فيه مسؤولون إيرانيون عن توسع نفوذ بلادهم في المنطقة.

وفي هذا الإطار, قال الجنرال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إن فكر الباسيج ينتشر في أنحاء العالم الإسلامي وجماعات المقاومة في فلسطين ولبنان، كما اعتبر أن شعوب سوريا والعراق واليمن انتصرت في حربها على ما وصفها بالجماعات المتطرفة "بما يتماشى مع الإستراتيجية الإيرانية في مكافحة الإرهاب".

وفي السياق نفسه, أشار قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري، وقائد قوات الباسيج العميد محمد رضا نقدي إلى الدور الذي تقوم به إيران في سوريا والعراق.

كما قال قائد سلاح البحرية الإيرانية حبيب الله سياري إن قواته مستعدة للوجود في مياه المحيط الأطلسي، لافتا إلى أنه ينتظر أوامر القيادة العليا بهذا الشأن.

المصدر : وكالات