كشف الجنرال حسين سلامي نائب قائد الحرس الثوري الإيراني أن بلاده وسعت النطاق الإستراتيجي لحربها على ما وصفها بدول الاستكبار ومكافحة الإرهاب والانفلات الأمني إلى شرق البحر المتوسط وشمال أفريقيا، بينما قال قائد الحرس الثوري الجنرال محمد علي جعفري إن المقاومة امتدت من إيران إلى سواحل الشرق الأوسط وجوار "الصهاينة". وفي نفس السياق أكد قائد سلاح البحرية العميد حبيب الله سياري استعداد السلاح للوجود في مياه المحيط الأطلسي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) عن الجنرال سلامي، في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس قوات الباسيج، إشارته إلى أن قوات الحشد الشعبي في العراق غدت تدير المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وأكد أن ما وصفه بنموذج الفكر الباسيجي في سوريا أيضا أحبط مخططات دول الاستكبار الرامية إلى كسر محور المقاومة في المنطقة، على حد تعبيره.

وأشار سلامي إلى أن هذا الفكر ينتشر في أنحاء العالم الإسلامي وجماعات المقاومة في فلسطين ولبنان، كما اعتبر الجنرال أن شعوب سوريا والعراق واليمن انتصرت في حربها على ما وصفها بالجماعات المتطرفة "بما يتماشى مع الإستراتيجية الإيرانية في مكافحة الإرهاب".

من جانبه، أكد الجنرال جعفري، في كلمة بنفس المناسبة في مدينة كرمان جنوبي شرق إيران، أن المقاومة امتدت من إيران إلى سواحل الشرق الأوسط وإلى جوار "الصهاينة".

واعتبر جعفري -وفق ما نقلته وكالة فارس- أن فكر المقاومة والصمود ينتشر في العالم وقد أعطى ثماره في الكثير من الدول، على حد تعبيره، وقال "لو لم ينتقل درس المقاومة هذا إلى سوريا والعراق ولبنان، لم يكن من المعلوم ما سيكون مصيرها".

محمد رضا نقدي طالب واشنطن بإزالة  قواعدها من المنطقة (غيتي)

استغلال وإشادة
وفي الشأن العراقي، قال جعفري إن من وصفهم بالأعداء استغلوا بعض أهل السنة "ممن يحملون الفكر السلفي التكفيري الخطير" لأنهم خلقوا أرضية باسم تنظيم الدولة، لكنه -وفق تعبيره- أكد أن مسألة تنظيم الدولة "انتهت أيضا لمصلحة إيران كالحرب المفروضة".

وأشاد قائد الحرس الثوري -في هذا السياق- بقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الجنرال قاسم سلماني الذي وصفه بشوكة في عيون الأعداء وأحد المقاتلين "من مرحلة الدفاع المقدس والذي درب الآخرين على الصمود في سوريا والعراق".

من جانبه، شدّد قائد قوات الباسيج العميد محمد رضا نقدي على أن الشعب الإيراني "لن يساوم الولايات المتحدة وإسرائيل". وخاطب قادة الولايات المتحدة قائلا "إذا أردتم إطالة حياة نظامكم البغيض لبعض الوقت، فعليكم إزالة قواعدكم العسكرية من المنطقة، والدول الإسلامية، والتخلي عن دعم الكيان الصهيوني".

وفي السياق نفسه، أكد قائد سلاح البحرية استعداد السلاح للوجود في مياه المحيط الأطلسي، لافتا إلى أنه ينتظر أوامر القيادة العليا بهذا الشأن.

وقال العميد سياري، في تصريحات أدلى بها لصحفيين اليوم الأربعاء على هامش إزاحة الستار عن ثلاث منظومات دفاعية جديدة لسلاح البحرية، ونقلتها وكالة فارس، أن منظومة 8 لإطلاق النار ثبتت حاليا على مدمرة الوند وستستخدم في السفن الحربية الأخرى، كما أن منظومتين راداريتين تعملان باستخدام شبكتي X وS ستستخدمان في جميع السفن الحربية.

المصدر : وكالات