أفادت النيابة العامة في بلغاريا أن قوات أمن داهمت أكثر من أربعين منزلا واعتقلت إمام مسجد وتحفظت على كتب وأجهزة كمبيوتر أمس الثلاثاء جنوب البلاد، في عملية خاصة للكشف عن أنشطة "إسلاميين متشددين".

وعرضت قناة تلفزيون "بي تي في" الخاصة لقطات تظهر عناصر شرطة تعتقل الإمام أحمد موسى في مسجد بمدينة بازاردجيك، في حين قالت وسائل إعلام محلية إنه تم اعتقال عدة أشخاص آخرين.

وقالت وكالة الأمن القومي في بيان إن العملية جرت في إطار تحقيق يسبق محاكمة في جرائم تتعلق بمذاهب مناهضة للديمقراطية والتحريض على العنف، وأضافت أنه "تمّ تفتيش نحو أربعين منزلا حتى الآن والتحفظ على العديد من الأدلة".

وامتنعت الوكالة ومكتب الادعاء عن تقديم مزيد من المعلومات أو ذكر عدد الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم أثناء المداهمات في مدن بازارادجيك وبلوفديف وسموليان وهاسكوفو واسينوفغراد.

وحكم على موسى في مارس/آذار الماضي بالسجن لمدة عام لنشره "أفكارا متطرفة" في قضية اعتبرت اختبارا للعلاقات الدقيقة بين الأقلية المسلمة والأغلبية المسيحية الأرثوذكسية. وأفرج عنه لحين النظر في الطعن المقدم منه.

ويذكر أن موسى -الذي أدين عام 2003 أيضا بـ"التطرف"- كان مسيحيا قبل أن يعتنق الإسلام عام 2000 أثناء عمله في فيينا، علما بأن 13% من البلغاريين مسلمون أغلبهم من أصول تركية وغجرية.

المصدر : وكالات