أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن مقتل عنصرين من القوات العاملة لديه في هجوم استهدف موقعا للناتو في شرق العاصمة الأفغانية كابل دون توضيح جنسية القتيلين. وذكر المتحدث باسم الناتو أن الهجوم وقع قبل التاسعة من صباح اليوم الاثنين.

من جهته، أوضح المتحدث باسم الشرطة الأفغانية حشمت ستانكزي أن قنبلة ربطت بدراجة هوائية فجرت بالقرب من مقر للقوات الأجنبية في شرق العاصمة كابل، وأشار إلى أن مدنيا أفغانيا فقط أصيب جراء التفجير.

وبذلك يرتفع عدد القتلى الأجانب في أفغانستان منذ بداية الشهر الجاري إلى ثلاثة أشخاص، وإلى 63 شخصا بينهم 46 أميركيا منذ بداية العام الجاري. 

وبالنسبة للهجوم التفجيري الذي وقع أمس الأحد واستهدف مباراة للكرة الطائرة بولاية بكتيكا (شرقي أفغانستان) فقد ارتفع عدد قتلى الهجوم إلى 57 شخصا، والجرحى إلى 66 بينهم مسؤولون كبار بالولاية وفقا لمصدر رسمي.

وأضاف مصدر أفغاني أن التفجير وقع إثر مداهمة شخص الملعب بدراجة نارية وفجر نفسه وسط المشاهدين.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية بكتيكا المجاورة لباكستان موخلس أفغان إن الهجوم وقع أثناء منافسات في الكرة الطائرة كان يحضرها كثير من المتفرجين المدنيين ومجموعة من رجال الشرطة من منطقة يحيى خليل قبيل غروب الأحد، وعادة ما تتهم حركة طالبان بالوقوف وراء الهجمات التفجيرية.

وجاء هجوم بكتيكا بعد ساعات من مصادقة البرلمان الأفغاني على الاتفاقية الأمنية الثنائية بين كابل وواشنطن والتي سيبدأ العمل بها بداية العام المقبل عندما تنسحب القوات الأجنبية من أفغانستان.

وتنص الاتفاقية التي صوت لصالحها 152 نائبا مقابل خمسة رافضين لها على السماح لواشنطن بالإبقاء على نحو عشرة آلاف فرد من قواتها لتدريب الجنود الأفغان وملاحقة تنظيم القاعدة.

وسبق أن رفض الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي هذه الاتفاقية، مما أدى إلى توتر العلاقات الأفغانية الأميركية.

المصدر : أسوشيتد برس,الجزيرة