قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الصحفيين اليوم إن فرنسا سترتكب خطأ فادحا إذا اعترفت بدولة فلسطين، بينما قرر النواب الفرنسيون التصويت على قرار بهذا الشأن في الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

وكانت دولة السويد قد اعترفت في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بدولة فلسطين، لتصبح بذلك أول بلد غربي عضو في الاتحاد الأوروبي يتخذ قرارا من هذا النوع، بينما دعا البرلمان البريطاني والبرلمان الإسباني حكومتي البلدين مؤخرا للقيام بالمثل.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد رفضت فكرة اعتراف ألمانيا من جانب واحد بدولة فلسطين، وقالت إن الفلسطينيين والإسرائيليين فقط يمكنهم حل الصراع المستمر منذ فترة طويلة بالمفاوضات.

وأوضحت ميركل في مؤتمر صحفي في برلين قبل يومين بعد اجتماع مع رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل أن الهدف ينبغي أن يكون اتفاق الجانبين على حل الدولتين اللتين تتعايشان جنبا إلى جنب، وأكدت أن اعترافا أحادي الجانب بهذه الدولة "لا يدفعنا قدما على طريق حل الدولتين".

من جانبه قال ميشيل إن بلجيكا تفضل بشكل عام الاعتراف بفلسطين دولة. وأضاف "لكن السؤال هو متى يحين الوقت الملائم؟"، وأكد على الحاجة إلى موقف مشترك للاتحاد الأوروبي.

ولأن الدول الأعضاء الثمانية والعشرين في الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى اتخاذ قرار بالإجماع للاعتراف بدولة فلسطين، فإن اعتراض ميركل يرقى إلى حد اعتباره (فيتو) على هذه الخطوة.

المصدر : الفرنسية