الفيصل بفيينا واتفاق سياسي محتمل حول نووي إيران
آخر تحديث: 2014/11/23 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/23 الساعة 18:38 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/1 هـ

الفيصل بفيينا واتفاق سياسي محتمل حول نووي إيران

انضم وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل اليوم الأحد للمحادثات الجارية بفيينا حول الملف النووي الإيراني، وسيلتقي نظيره الأميركي جون كيري قبل يوم من انتهاء مهلة محددة للتوصل لاتفاق نهائي, وسط توقعات بإبرام اتفاق سياسي أو تمديد المفاوضات.

وانضم الفيصل ووزراء خارجية كل من روسيا وفرنسا وبريطانيا إلى المحادثات الجارية منذ خمسة أيام في فيينا, التي تهدف للخروج باتفاق شامل ينهي أزمة البرنامج النووي الإيراني, ويشمل ذلك تخلي إيران عن تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الأممية والغربية المفروضة عليها.

وقال مسؤول أميركي إن وزير الخارجية جون كيري سيلتقي نظيره السعودي لإطلاعه على تطورات المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية الست في فيينا.

وكان كيري التقى صباح اليوم نظيره الإيراني محمد جواد ظريف للمرة الخامسة من مساء الخميس في محاولة للخروج باتفاق من هذه الجولة, وينتظر أن يلتقيه مجددا مساء الأحد. وتعقد مساء اليوم لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف بين الوزراء الغربيين ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في محاولة لتفادي فشل جولة المفاوضات الحالية.

وتنتهي مساء الاثنين المهلة التي حددتها إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، وألمانيا) لإبرام اتفاق شامل.

وكان الطرفان أبرما قبل عام اتفاقا مرحليا تخلت إيران بمقتضاه عن أنشطة نووية تتعلق بتخصيب اليورانيوم مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية والغربية, سمح لها باستعادة مليارات الدولارات المجمدة في بنوك غربية.

مظاهرة لطلاب إيرانيين أمام مفاعل أبحاث في العاصمة طهران (غيتي/الفرنسية)

الاتفاق والتمديد
وقال مراسل الجزيرة في فيينا عبد القادر فايز إن ما يتم الحديث عنه في اليوم الأخير والحاسم للمفاوضات هو اتفاق سياسي على مستوى عال يطرح التمديد حلا بدل الفشل. وذكر مصدر روسي في فيينا أنه لا يجري التفاوض على تمديد المفاوضات, وإنما هناك سعي نحو إبرام اتفاق سياسي.

وكان أحد أعضاء الوفد الإيراني المفاوض قد قال إن إيران لا تمانع في تمديد المفاوضات لستة أشهر أو عام في حال فشل الطرفان بحلول مساء اليوم في التوصل لاتفاق نهائي. وأضاف أن إيران ودول الغرب تتفاوض على تفاهم سياسي شامل وليس على اتفاق نووي نهائي فقط.

وتابع أن التمديد المحتمل سيكون وفقا لشروط اتفاق جنيف المرحلي في حال عدم التوصل إلى اتفاق سياسي. ووفقا للمفاوض الإيراني نفسه, فإنه من غير الممكن التوصل لاتفاق نهائي بانتهاء المهلة المحددة مساء الاثنين بسبب ضيق الوقت وكثرة تفاصيل الاتفاق.

وأشار إلى أن المفاوضين يحاولون التوصل لاتفاق مبدئي يشمل حجم تخصيب اليورانيوم, وإعداد أجهزة الطرد المركزي, والإطار الزمني للأنشطة النووية, وإلغاء العقوبات عن إيران.

من جهتها, نقلت وكالة رويترز عن مصدر أوروبي مطلع على المباحثات قوله إن من المستحيل التوصل لاتفاق نووي شامل بحلول الموعد المقرر. وأكد المصدر عدم إحراز تقدم ملموس بشأن القضايا الرئيسية العالقة، سواء في ما يتعلق بقدرات تخصيب اليورانيوم الإيرانية, أو رفع العقوبات المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

وكانت واشنطن قد أشارت مساء السبت للمرة الأولى لاحتمال تمديد المفاوضات. وتحدث وزير الخارجية الأميركي عن "فجوات كبيرة" لا تزال تقف حائلا دون حسم المفاوضات الجارية بفيينا منذ خمسة أيام.

وتظاهر اليوم نحو مائتي طالب أمام مفاعل أبحاث في طهران احتجاجا على اتفاق محتمل يجرد إيران من بعض الأنشطة النووية, خاصة ما تعلق بتخصيب اليورانيوم. ويشدد قادة إيران على أن البرنامج النووي "خط أحمر", لكن طهران أبدت استعدادها لتقديم تنازلات مقابل رفع شامل للعقوبات.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات