قالت منظمات إنسانية إن الآلاف في مخيم "مايكانا" جنوبي تشاد الذي يؤوي آلاف التشاديين العائدين من أفريقيا الوسطى يعيشون ظروفا إنسانية صعبة.

وقال مراسل الجزيرة فضل عبد الرزاق إن السلطات اكتفت -لشح الإمكانيات- بإيواء نحو 9000 من مواطنيها العائدين من أفريقيا الوسطى في المخيم مؤقتا تمهيدا لدمجهم في المجتمع.

وأضاف المراسل أن المخيم حظي بزيارة بعض منظمات إنسانية اعترفت بالأوضاع الصعية التي يعيشها اللاجئون في المخيم.

في السياق، قال هشام يوسف المسؤول بمنظمة المؤتمر الإسلامي في كلمة ألقاها بالمخيم "نعلم بالصعوبات الضخمة التي تمرون بها، سنعمل قصارى جهدنا لتلبية احتياجكم".

من جهته أشار أحد موظفي منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) إلى نقص في الاحتياجات الصحية والتعليمية، قائلا إن المخيم يضم صفا دراسيا فيه أكثر من 400 طالب.

المصدر : الجزيرة