حذر حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو من خطورة التحديات التي قد تشهدها بعض المناطق الشمالية للولاية خلال أيام جراء الارتفاع المتوقع لدرجات الحرارة وما قد تسببه من سيول بسبب ذوبان الثلوج.

وأضاف أنهم يتأهبون الآن لقدر من الفيضانات أكبر مما شهدته نيويورك منذ وقت طويل. وقال إن المنطقة لم تشهد من قبل مثل هذه الكميات الكبيرة من الثلوج ومثل هذا الذوبان لمثل تلك الثلوج الكثيفة في فترة زمنية قصيرة.  

وتوقع مسؤولو الأرصاد الجوية ارتفاع درجات الحرارة وسقوط أمطار في عطلة نهاية الأسبوع في مدينة بفالو وغرب نيويورك، وهو ما يثير خطر حدوث فيضانات واسعة في المنطقة التي غمرتها الثلوج عدة أيام.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية أمس إن المناطق التي شهدت سقوط ثلوج بلغ ارتفاعها عدة أقدام هذا الأسبوع يجب أن تتأهب لفيضانات عارمة على نطاق واسع.

وأوضحت الهيئة أن درجات الحرارة في غرب نيويورك ستبقى فوق مستوى التجمد حتى مساء الثلاثاء، لتبلغ مستويات مرتفعة عند نحو 10 درجات مئوية غدا الأحد وقرابة  16 درجة مئوية يوم الاثنين.

وكانت كميات ضخمة من الثلوج قد تراكمت في تلك المناطق بسبب عاصفة ثلجية غير مسبوقة في الأيام الماضية جاءت في أوقات لا تشهد عادة مثل هذا القدر من تساقط الثلوج وأدت إلى مقتل 13 شخصا وعزل المئات في منازلهم، وهو ما دفع سلطات الولاية لإعلان حالة الطوارئ في 10 مقاطعات، كما نشرت السلطات قوات من الحرس الوطني لمساعدة السكان على مواجهة العاصفة

المصدر : الجزيرة + رويترز