ارتفعت حصيلة قتلى عاصفة ثلجية نادرة سابقة للشتاء إلى 13 في ولاية نيويورك، حيث يتوقع أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وأمطار نهاية الأسبوع إلى فيضانات مثلما أكد مسؤولون في الأرصاد الجوية.

وارتفع عدد الوفيات الجمعة إلى 13 بحسب مسؤولين بولاية نيويورك، حيث توفي شخصان متقدمان في السن أثناء إجلائهم من دار للعجزة، كما عثر على رجل في الخمسين من العمر ميتا في سيارته.

وألقت العواصف الثلجية كميات هائلة من الثلوج -تهطل عادة في عام كامل- في غضون أيام في جنوب مدينة بوفالو وأدت إلى انهيار ثلاثين مبنى على الأقل وأصابت بالشلل تجمعات سكنية.

وأنذرت السلطات السكان بضرورة المكوث في منازلهم واحترام حظر التجول والامتناع عن جرف الثلوج، ولا سيما إن كانوا من مرضى القلب.

وتوقع مسؤولو الأرصاد الجوية ارتفاع درجات الحرارة وسقوط أمطار في عطلة نهاية الأسبوع في مدينة بوفالو وغرب نيويورك، وهو ما يثير خطر حدوث فيضانات واسعة في المنطقة التي غمرتها الثلوج عدة أيام.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية اليوم الجمعة إن المناطق التي شهدت سقوط ثلوج بلغ ارتفاعها عدة أقدام هذا الأسبوع يجب أن تتأهب لفيضانات عارمة على نطاق واسع.

وأكدت الهيئة أن درجات الحرارة في غرب نيويورك ستبقى فوق مستوى التجمد حتى مساء الثلاثاء لتبلغ مستويات مرتفعة عند نحو خمسين درجة فهرنهايت (10 درجات مئوية) يوم الأحد وقرابة ستين درجة فهرنهايت (16 درجة مئوية) يوم الاثنين.

وكان حاكم نيويورك أندرو كومو قد أعلن حالة الطوارئ في عشر مقاطعات، كما نشرت السلطات قوات من الحرس الوطني لمساعدة السكان على مواجهة العاصفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات