أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء عن شعوره بالإحباط لعدم استجابة واشنطن وحلفائها للشروط التي حددتها بلاده لكي تلعب دورا أكبر في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. 

وتزامنت تصريحات أردوغان مع زيارة لم يتم الإعلان عنها مسبقا للمبعوث الرئاسي الأميركي الخاص جون آلن إلى أنقرة لإجراء محادثات مع المسؤولين الأتراك. 

وتريد تركيا من الولايات المتحدة المساعدة في تدريب وتجهيز أعداد كبيرة من عناصر الجيش السوري الحر للقتال ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما ترغب في إقامة منطقة عازلة داخل سوريا على طول الحدود التركية. 

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي بمطار أنقرة قبل أن يبدأ جولة في أفريقيا، إن التحالف "لم يتخذ أي خطوات طلبناها". 

وأضاف "لم يتم حتى الآن اتخاذ أي من الخطوات التالية: فرض منطقة حظر طيران، وإقامة منطقة عازلة، وتدريب وتجهيز" مقاتلي الجيش الحر، مشيرا إلى أن تركيا لن تغير موقفها إلا بعد الوفاء بهذه الشروط، ومضيفا "بالطبع تركيا ستبقى على موقفها حتى اكتمال هذه العملية". 

وحتى الآن اقتصرت مشاركة تركيا في التحالف على السماح لمجموعة من مقاتلي البشمركة الكردية بالعبور من الأراضي التركية لمساعدة المقاتلين في مدينة عين العرب (كوباني) السورية في قتالهم ضد تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات