نشر صندوق الأمم المتحدة للسكان تقريره السنوي الذي أكد أن عدد الشباب في العالم بلغ 1.8 مليار شاب، وهو ما يطرح تحديات كبيرة على الكثير من الحكومات من أجل توفير متطلبات واحتياجات الشباب.

ويأتي نشر هذا الرقم في وقت تستعد فيه الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لإنهاء مفاوضاتها بشأن برنامج التنمية لما بعد العام 2015، حيث أكدت المنظمة الدولية أن الاستثمار في تعليم وصحة وحماية حقوق الشباب يمكن أن يؤدي إلى مكاسب كبيرة في المستقبل.

وأشار تقرير "حالة سكان العالم" لعام 2014، الذي نشره صندوق الأمم المتحدة للسكان، أن الاستثمار في الشباب يمكن أن يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقال المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، باباتوندي أوسوتيمهيم، في بيان إن "الشباب هم المبتكرون والمبدعون وبناة المستقبل وقادته". مؤكدا أنه لا يمكنهم تغيير المستقبل إلا إذا كان لديهم المهارات والصحة وصنع القرار وخيارات حقيقية في الحياة.

ويعد الاستثمار في الشباب مهما بشكل خاص في البلدان النامية، وتعد هذه البلدان موطنا لنحو 90% من الشباب في العالم، ومع ذلك فإن ما يصل إلى 60% من الشباب فيها غير متعلمين وليست لديهم وظائف.

المصدر : الجزيرة,الألمانية