أعلنت الولايات المتحدة أنها تجري اتصالات مع الإمارات بشأن إدراج  منظمتين إسلاميتين أميركيتين في قائمة "الإرهاب" التي ضمت 83 منظمة وحركة وحزبا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راثكي إن واشنطن تحاول الحصول على معلومات إضافية حول دوافع الإدراج.

وكانت الإمارات أعلنت عن إدراج عدد من المنظمات الإسلامية العاملة في الولايات المتحدة وأوروبا على لائحة الإرهاب، بينها مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) والجمعية الإسلامية الأميركية (ماس).

وقالت "كير" في بيان لها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن "النموذج الدعوي الذي تمارسه كير هو على الضد من الخطاب الذي تستخدمه جماعات العنف والتطرف".

يشار إلى أن الإمارات العربية المتحدة أعلنت يوم السبت الماضي قائمة تضم 83 منظمة وجماعة وحركة صنفتها "تنظيمات إرهابية". وتضمنت القائمة التي نشرتها وكالة الأنباء الإماراتية وقالت إن مجلس الوزراء اعتمدها، 12 رابطة للمسلمين في أوروبا وأميركا، ومنظمة حقوقية، ومنظمتين إغاثيتين.

ومن المنظمات المدرجة في القائمة اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (غير حكومي) الذي أعرب عن استغرابه من القرار الصادر عن الحكومة الإماراتية بوضعه على قائمة "الإرهاب"، واعتبره "تعسفا لا يمكن القبول به، ورسالة خاطئة تقوم بمكافأة التطرّف وتشويه الاعتدال".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة