توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمحاربة "الإرهاب في كل شوارع القدس" مؤكدا أنه أصدر أوامر بهدم منازل المهاجمين والمحرضين على قتل خمسة إسرائيليين في هجوم على كنيس في  القدس الغربية صباح اليوم الثلاثاء.

وقال في ختام اجتماع أمني ترأسه أن إسرائيل في ذروة معركة على القدس لكنها ستنتصر فيها على حد تعبيره.

وأضاف أن أكاذيب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والسلطة الفلسطينية تجبي ثمناً باهظاً. وتوقع الحصول على الإجماع والدعم الكامل لمحاربة ما وصفه بالإرهاب.

وطالب "دول أوروبا أن تتوقف عن الاعتراف بالسلطة الفلسطينية كدولة" مطالبا "العالم باستنكار ما جرى (في القدس) بشكل لا يقبل التأويل".

ودعا نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يتحمل مسؤولية ما جرى في القدس بسبب التحريض الذي تمارسه السلطة الفلسطينية، قائلا إن الإدانة غير كافية.

وقد وقع الهجوم في وقت تواصل فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلية حالة الاستنفار الأمني على أعلى مستوى لها في القدس والضفة الغربية، جراء توتر بسبب اعتداءات إسرائيلية متكررة على المسجد الأقصى وإجراءات استيطانية في مدينة القدس المحتلة.

المصدر : وكالات