كشف تقرير أميركي عن أن عدد الأطفال المشردين في الولايات المتحدة في ازدياد مضطرد، مسجلا طفلا مشردا من كل ثلاثين طفلا، وأن حصيلة عام 2013 بلغت 2.5 مليون طفل مشرد.

ووجد التقرير -الذي صدر اليوم الاثنين عن المركز الوطني لشؤون التشرد العائلي- أن المشكلة الأكثر حدة كانت في كاليفورنيا التي يقطن فيها ثمن الأميركيين، حيث يمثل عدد المشردين الأطفال الخُمس، بعدد إجمالي وصل 527 ألفا.

ولفتت مديرة المركز الوطني كارميلا ديكانديا التي شاركت في إعداد التقرير إلى أن الحكومة الاتحادية حققت تقدما على صعيد الحد من التشرد في أوساط المحاربين القدامى والمشردين من الراشدين، و"لكن العائلات والأطفال لم يحظوا بهذا المستوى من الرعاية".

ويشير التقرير إلى أن الزيادة في نسبة التشرد في أوساط الأطفال بلغت 8% بين عامي 2012 و2013.

ووفق مؤشر تضمنه التقرير بشأن نسبة التشرد وجهود مكافحته ومستوى الرفاه العام، فإن ولايات مينيسوتا ونبراسكا وماساشوستس جاءت في المقدمة، في حين كانت آلاباما ومسيسبي وكاليفورنيا الأسوأ.

وأوصى التقرير الذي جاء تحت عنوان "أصغر المشردين في أميركا"، بضرورة توسيع نطاق دعم الإسكان وتوفير فرص التعليم والعمل لأولياء أمور الأطفال المشردين، وكذلك توفير خدمات متخصصة للعديد من الأمهات اللاتي أصبحن دون مأوى بسبب العنف المنزلي.

المصدر : أسوشيتد برس