أجرى الجيش الباكستاني -اليوم الاثنين- تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى قادر على حمل رؤوس نووية وتقليدية، وذلك في ثاني اختبار يتم إجراؤه خلال أقل من أسبوع.

وذكر بيان صادر عن الجيش أنه وفي إطار تحديث منظومة باكستان الإستراتيجية تم اليوم إطلاق  الصاروخ شاهين أي1 الذي يعرف أيضا بـ"حتف4"، ويبلغ مداه تسعمائة كيلومتر، وأكد أن الصاروخ أصاب هدفه في بحر العرب.

وفي مراسم أقيمت بمناسبة التجربة الصاروخية، قال قائد القوات البحرية الباكستانية الأميرال محمد ذكاء الله إن بلاده امتلكت جميع القدرات الدفاعية بفضل التجربة الصاروخية، وأوضح أن القوات المسلحة الباكستانية تملك القدرة الدفاعية ضد أي تدخل خارجي، وأكد أن باكستان في الوقت ذاته بلد يرغب بالعيش في سلام.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤولين في وزارة الخارجية قولهم إن باكستان أبلغت الحكومة الهندية قبل إجراء التجربة، بموجب اتفاق بين البلدين للحيلولة دون وقوع حوادث قد تؤدي إلى اندلاع حرب بينهما.

وكانت باكستان قد أجرت اختبارات لصاروخ بالستي يصل مداه إلى 1500 كيلومتر الخميس الماضي.

ويشير إجراء اختبارين في هذه الفترة القصيرة إلى تزايد في سباق التسلح بين باكستان والهند.

وكانت كل من باكستان والهند قد أجريتا اختبارات نووية تفصلها أيام عن بعضها خلال عام 1998 ، بعد عقود من التطوير السري من الجانبين.

وتعمل الدولتان منذ ذلك الحين على تطوير أنظمة الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

المصدر : وكالات