رفض رئيس أوروغواي خوسيه موخيكا أمس الجمعة بيع سيارته مقابل مبلغ مليون دولار، مؤكدا أنه يعتزم الاحتفاظ بها على الرغم من العروض السخية المقدمة له.

وجاء هذا التصريح عقب تلقي موخيكا (79 عاما) عرضا بقيمة مليون دولار من شيخ عربي لشراء سيارته المتواضعة من نوع "فولكس واغن بيتل" الزرقاء -المعروفة في أوروغواي باسم فوسكا- والتي أصبحت رمزاً لحياته التي عُرف عنها التقشف.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فإن العرض -الذي لم يكن الأول من نوعه- قُدم من "شيخ عربي" أثناء قمة مجموعة الـ"77+الصين" التي انعقدت في وقت سابق هذا العام في مدينة سانتا كروز في بوليفيا.

وقال موخيكا -الملقب بأفقر رئيس دولة في العالم-  في خطابه الإذاعي الأسبوعي "أصبحت صديقا لفوسكا إلى الأبد، بينما تمضي السنوات، حاولت أن أغيّر اتجاه العالم الذي نحيا فيه، وقعت في حب فوسكا". 

وبهذا الإعلان أحبط موخيكا -الذي تنتهي فترة رئاسته مطلع العام المقبل- الطامحين إلى شراء السيارة التي تبلغ قيمتها ثلاثة آلاف دولار، والتي أنتجتها شركة "فولكس فاغن" عام 1987، مؤكدا ذلك بقوله "لن نبيعها أبدا، سوف نرفض أي عروض لشرائها".

وأصبحت السيارة رمزا لنمط الحياة المتواضع للرئيس الذي ترفّع عن العيش في القصر الرئاسي، وفضّل عليه منزله الريفي، وتبرع بالكثير من راتبه لبرامج الرفاهة الاجتماعية في البلاد.

يشار إلى أن موخيكا اكتسب شهرة واسعة بعد توليه رئاسة أوروغواي عام 2010، وإعلان ثروته التي كانت سيارة "بيتل" من طراز 1987.

المصدر : وكالات