توقع سيرغي ريابكوف -نائب وزير الخارجية الروسي- التوصل إلى اتفاق بين القوى الكبرى وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني الشهر الجاري بشرط توفر الرغبة لدى واشنطن وطهران.

وصرح ريابكوف -الذي يشارك في أستراليا باجتماع مجموعة العشرين- بأن القوى الست وإيران أقرب من أي وقت مضى للتوصل لاتفاق، وأنه من الممكن التوصل إليه بحلول المهلة النهائية المحددة في الـ24 من الشهر الحالي.

وقال "ثمة وقت كاف لاتخاذ مثل هذه القرارات في الفترة من 18 إلى 24 (نوفمبر)" مضيفا أنه ليس هناك ضمانات بأن تتخذ مثل هذه القرارات "في العاصمتين اللتين تجدان مشاكل كبيرة مع الحلول الحالية، أعني واشنطن وطهران".

وتدهورت العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى أدنى مستوياتها منذ نهاية الحرب الباردة بسبب أزمة أوكرانيا بعد ضم موسكو شبه جزيرة القرم في مارس/آذار الماضي واتهام الغرب روسيا بدعم الانفصاليين شرقي البلاد.

ومن المقرر أن يستأنف دبلوماسيون من إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا بالإضافة إلى ألمانيا) جولة محادثات أخرى في مسقط قبل مسعى أخير في فيينا الأسبوع القادم للوفاء بموعد 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان الطرفان قد توصلا في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 في جنيف إلى اتفاق مؤقت لستة أشهر ينص على أن تحد طهران من أنشطتها النووية، مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية يشمل الإفراج عن أرصدة إيرانية مجمدة، وتم تمديد الاتفاق المؤقت حتى 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

المصدر : رويترز