أقامت السلطات الأميركية شبكة تجسس بواسطة طائرات تحصل على معلومات من الهواتف المحمولة لعشرات آلاف الأشخاص، وذلك في محاولة لتحديد مكان وجود المطلوبين واعتقالهم، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وذكرت الصحيفة أن السلطات تشغل طائرات صغيرة انطلاقا من خمسة مطارات كبيرة في الولايات المتحدة على الأقل، تنقل صناديق ترسل إشارات شبيهة بتلك التي ترسلها أبراج شبكات الهاتف المحمول.

وبذلك يتم وصل الهواتف بهذه الصناديق التي تجمع المعلومات المطلوبة، بحسب المصدر نفسه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تحددها لكنها قريبة من هذا البرنامج أن الطائرات المذكورة تحلق في أجواء البلاد في شكل منتظم لجمع معلومات من عشرات آلاف الهواتف المحمولة، مما يعني أن غالبية السكان الأميركيين تشملهم هذه العملية.

وأضافت أن وزارة العدل رفضت التعليق على الموضوع مكتفية بالقول إن الوكالات التابعة لها "تلتزم القانون في كل ما يتصل بالمراقبة والتجسس". وتابعت أن هذا البرنامج أتاح كشف مواقع هواتف محمولة على صلة بمجرمين أو بمشتبه فيهم.

وقال مسؤول التكنولوجيا في الاتحاد الأميركي للدفاع عن الحريات كريستوفر سوغوين لصحيفة وول ستريت جورنال إن هذا البرنامج "لا يمكن تبريره".

المصدر : الفرنسية