استعاد الجيش النيجيري بالاشتراك مع ما تسمى لجان الحماية الشعبية المدنية بلدتين في شمال شرق البلاد اجتاحهما مسلحون يعتقد أنهم تابعون لحركة بوكو حرام، وأسفرت المعارك عن مقتل 75 من الحركة.

وقال المتحدث باسم اللجان الشعبية المدنية جوبرين غوندا إنهم سيطروا على بلدة مايها بولاية أداماوا وقتلوا 75 مسلحا خلال العملية وأجبروا العديد منهم على الفرار.

وقال حاكم الولاية بالا نجيلاري للصحفيين إن اللجان الشعبية ساعدت الجيش في ملاحقة المتشددين وطردتهم من بلدة موبي الواقعة بالولاية نفسها أيضا.

وكان مسلحو بوكو حرام قد سيطروا الأسبوع الماضي على مايها التي تقع على بعد 25 كلم فقط من مدينة موبي التجارية التي سيطروا عليها يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وأطلقوا عليها اسم "مدينة الإسلام" وسط مخاوف من تقدمهم إلى مدينة يولا العاصمة الإقليمية للولاية.

يُشار إلى أن مواطني المنطقة يشكون مما يقولون إنه تخلي الدولة عنهم، وحملوا كل ما وقع في أيديهم من أسلحة مثل بنادق الصيد للدفاع عن أنفسهم.

المصدر : وكالات