اتفاق باكستاني أفغاني على تعزيز التعاون
آخر تحديث: 2014/11/14 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/14 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/22 هـ

اتفاق باكستاني أفغاني على تعزيز التعاون

غني (يسار) أثناء وصوله إلى إسلام آباد في زيارته الأولى الهادفة إلى تحسين علاقات البلدين (غيتي)
غني (يسار) أثناء وصوله إلى إسلام آباد في زيارته الأولى الهادفة إلى تحسين علاقات البلدين (غيتي)

اتفقت باكستان وأفغانستان على زيادة تعاون البلدين في المجالات الأمنية والاقتصادية ومكافحة ما يسمى الإرهاب بما يحقق الاستقرار والأمن بينهما وذلك خلال زيارة الرئيس الأفغاني أشرف غني إسلام آباد.

واحتل الملف الأمني حيزا واسعا من مباحاثات غني ومسؤولين باكستانيين في زيارته الأولى إسلام آباد في مسعى لتحسين العلاقات بين البلدين الجارين.

وكان غني وصل إلى قاعدة شاكلالا الجوية في راولبندي الجمعة وكان في استقباله سرتاج عزيز -مستشار رئيس الوزراء نواز شريف الخاص للشؤون الخارجية- وأدى التحية لنصب الجندي المجهول، كما التقى قائد الجيش الجنرال راحيل شريف.

وجاء هذا اللقاء بعد أسبوع من قيام الجنرال شريف -الذي يعتبر أحد أقوى الشخصيات في باكستان- بزيارة أفغانستان وإجرائه محادثات مع غني في كابل.

آفاق التعاون
وألقى الرئيس الأفغاني كلمة أمام رجال أعمال من الدولتين وشدد على ضرورة القيام بجهود مشتركة لتعزيز الاقتصاد الإقليمي بما يشمل إقامة مشاريع بنى تحتية قائلا "فلنربط جنوب آسيا بوسط آسيا. معا يمكن أن نزدهر".

 غني (الثاني يمينا) قام بأول زيارة إلى باكستان منذ انتخابه رئيسا (غيتي)

وقال غني إن البلدين الجارين حددا هدفا أساسيا برفع التبادل التجاري الثنائي إلى خمسة مليارات دولار بحلول
عام 2017.

وفي محاولة أخرى لتعزيز العلاقات بين البلدين عرض وزير التجارة الباكستاني خرام دستقير خان تدريب مسؤولي الجمارك الأفغانيين وإعادة فتح معبر حدودي في مركز غلام خان الحدودي فور تحسن الوضع الأمني.

وتستمر زيارة غني لباكستان يومين سيجري خلالهما محادثات رسمية، كما سيحضر السبت مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مباراة كريكيت بين منتخبي البلدين في إسلام آباد.

وانتخب غني في أواخر سبتمبر/أيلول إثر اقتراع شهد عمليات تزوير وتلته أزمة طويلة جرت تسويتها أخيرا بتقاسم السلطة مع منافسه عبد الله عبد الله وذلك بضغوط من واشنطن، وتشكل فترة رئاسته مناسبة جيدة لتحسين العلاقات بين البلدين.

وكان الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي قد عمد باستمرار إلى اتهام باكستان بدعم تمرد حركة طالبان من أجل زعزعة الاستقرار في بلاده في محاولة للتصدي لنفوذ الهند هناك فيما كانت إسلام آباد تنفي دائما هذه التهم.

المصدر : وكالات

التعليقات