رجح متحدث باسم الخارجية الروسية اليوم الخميس أن تكون هناك حاجة لمزيد من الوقت للتوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي بعد انقضاء مهلة 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، التي تم تحديدها من أجل التوصل لاتفاق نهائي حول الملف الإيراني.

ونقلت وكالة أنترفاكس الروسية للأنباء عن المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش قوله اليوم الخميس إنه ليس من المستبعد الاحتياج إلى مزيد من الوقت للتوصل إلى تسوية مفيدة للجانبين.

وتأتي تصريحات المتحدث الروسي بعد دعوات وجهها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري لضرورة التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي "في أسرع وقت".

وذكرت وزارة الخارجية الروسية -عقب مكالمة هاتفية بين لافروف وكيري- أنه تم التأكيد على ضرورة التوصل في أسرع وقت إلى اتفاق شامل، يسمح بالتطبيع الكامل للوضع المتعلق بالبرنامج النووي لإيران.

واختتم مؤخرا في العاصمة العمانية مسقط اجتماع ثلاثي ضم الولايات المتحدة وإيران والاتحاد الأوروبي، لكن المسؤولين من كافة الأطراف أعلنوا عدم تحقيق أي تقدم.

وكانت إيران ومجموعة "5+1" (التي تضم الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا) قد توصلتا في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 في جنيف إلى اتفاق مؤقت لستة أشهر، ينص على أن تحدّ طهران من أنشطتها النووية مقابل رفع جزئي للعقوبات، يشمل الإفراج عن أرصدة إيرانية مجمدة، وتمَّ تمديد الاتفاق المؤقت حتى 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

المصدر : الجزيرة,رويترز