رفضت إسرائيل التعاون مع تحقيق يجريه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن انتهاكات للقوانين الإنسانية الدولية وحقوق الإنسان خلال العدوان الأخير على غزة، واعتبرت أن نتائج التحقيق "محددة سلفا".

وبررت وزارة الخارجية الإسرائيلية قرار المقاطعة بـ"عدوانية" لجنة التحقيق و"تحيز" رئيسها وليام شاباس ضد إسرائيل، وأكدت أن نتائج التحقيق محددة سلفا.

وتحدثت الوزارة في بيان صدر أمس الأربعاء عن "عداء مفرط لإسرائيل" من قبل مجلس حقوق الإنسان الذي يتخذ من جنيف مقرا له.

وتعرض القاضي الكندي وليام شاباس لانتقاد شديد من إسرائيل لدى تعيينه في أغسطس/آب الماضي لأنه أكد أنه يطمح لإحالة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمحكمة الجنائية الدولية.

ورفضت إسرائيل مؤخرا طلب أعضاء اللجنة دخول إسرائيل من الأردن، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية إيمانويل ناشون "لن نعمل معهم.. لن يدخلوا إسرائيل".

وتشكلت لجنة التحقيق بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي يوم 23 يوليو/تموز الماضي للتحقيق في انتهاكات محتملة للقانون الدولي الإنساني في الحرب على غزة التي استمرت نحو خمسين يوما بين يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين. ومن المقرر أن يصدر المجلس تقريره الأول بحلول مارس/آذار القادم.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على غزة عن استشهاد 2143 فلسطينيا معظمهم من المدنيين و71 من الجانب الإسرائيلي أغلبيتهم الساحقة من العسكريين.

وعين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الاثنين الماضي الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كاميرت لرئاسة لجنة التحقيق في الهجمات الإسرائيلية على منشآت الأمم المتحدة في قطاع غزة ومزاعم بشأن استخدام مواقع الأمم المتحدة لتخزين الأسلحة.

وفتح الجيش الإسرائيلي خمسة تحقيقات في سبتمبر/أيلول في عملياته في غزة بما في ذلك هجمات قتل فيها أربعة أطفال فلسطينيين على شاطئ و17 شخصا في مدرسة تابعة للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات