اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني دولا إقليمية بمواصلة دعم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، معتبرا أن الهدف من صناعة ما وصفها بالتيارات الإرهابية في المنطقة هو إيجاد فتنة جديدة بين مسلمي المنطقة.

وقال لاريجاني في تصريحات صحفية إن "هذه الدول صنعت تيارا متوحشا وارهابيا في العراق وسوريا، وإن هذا المخطط وضعته دول من خارج المنطقة ونفذته دول من داخلها, ودعمته بالمال والسلاح".

وأضاف أنه كان واضحا أن الهدف من هذا التيار وخلق الفوضى في سوريا والعراق "ليس تحقيق الديمقراطية وإنما إيجاد فتنة جديدة بين المسلمين في المنطقة"، مشددا على أن من "يدعم التيارات التكفيرية والإرهابية في المنطقة لا يزال حتى الآن يدعمها ولم يرتدع"، على حد قوله.

وكان لاريجاني وصف الشهر الماضي مساعي الولايات المتحدة للقضاء على ما وصفه بالإرهاب في الشرق الأوسط بأنها "مزحة سياسية سخيفة"، وأكد أن دول الشرق الأوسط يمكنها اجتثاث "الإرهاب" بنفسها، شريطة أن تتوقف واشنطن وحلفاؤها عن دعم المسلحين في المنطقة.

المصدر : الجزيرة