أعلنت الأمم المتحدة أنها أوصلت للمرة الأولى مساعدات إلى جنوب السودان الذي يعاني منذ نهاية 2013 حربا أهلية، وذلك انطلاقا من السودان. وسيستفيد من هذه المساعدة نحو 54 ألف نازح لمدة شهر في جنوب السودان المهدد بمجاعة بسبب النزاع المستمر في البلاد منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وبحسب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بالخرطوم علي الزعتري فإن أول 18 شاحنة تنقل 700 طن من الغذاء وصلت السبت إلى جنوب السودان.

من جانبه أعرب سفير دولة جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت عن شكره لحكومة السودان لموافقتها على عبور المساعدات الغذائية إلى المتأثرين بالجنوب عبر أراضيها، بالإضافة إلى استقباله آلاف الفارين من الصراع في الجنوب.

في السياق ذاته اعتبرت مارغو فاندر نائبة مدير برنامج الغذاء العالمي بالسودان أن وصول أول شحنة من المساعدات الغذائية إلى جنوب السودان عبر السودان يظهر درجة عالية من التعاون بين الخرطوم وجوبا وبرنامج الغذاء العالمي.

ولفتت إلى أن شحنة جديدة من المساعدات الغذائية ستتحرك اليوم الاثنين من السودان إلى دولة الجنوب بواسطة سفن عبر نهر النيل.

وكانت الأمم المتحدة اتفقت في يوليو/تموز الماضي مع الخرطوم وجوبا على إرسال مساعدات إلى جنوب السودان انطلاقا من الخرطوم.

وتعد دولة جنوب السودان أحدث دول العالم بعد انفصالها عن السودان منتصف العام 2011 إثر استفتاء عام.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول الماضي تشهد دولة الجنوب حربا أهلية بين قوات رئيس البلاد سلفاكير ميارديت وقبيلته الدينكا، وقوات نائبه السابق رياك مشار وقبيلته النوير.

وانطلقت المعارك من العاصمة جوبا لتمتد إلى باقي البلاد وتتحول إلى نزاع سياسي وإثني.

وقتل الآلاف في هذه المعارك واضطر أكثر من 1.8 مليون شخص للفرار من منازلهم، بينهم نحو مائة ألف يتكدسون في مختلف قواعد الأمم المتحدة في البلاد.

المصدر : وكالات